كتابات

كتابات للحبيب محمد

الشجرة العجيبة

ربما يأنف بعض الناس أن يستمعَ إلى من هو أصغر منه سناً .. أو أقل منزلةً .. وهذا الوصف أفقد الكثير منا الإنتفاع والإرتفاع .. وهذا الوصف بعيد عن مسلك العقلاء .. بل مخالف لمنهج سيد الأنبياء صاحب الوحي والرسالة .. فالعلم ضالة المؤمن أينما وجده أخذه .

 

ولقد هزّني روايةٌ قرأتُها في سنن ابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله رأيتُ البارحة أنّي أصلّي خلف شجرة فقرأت  (ص~) فلما أتيتُ على السجدة .. سجدتُ فَسَجَدت الشجرة فسمِعتُها وهي تقول : اللهم اكتب لي بها عندك ذكراً واجعل لي بها عندك ذخراً .. وأعظم لي بها عندك أجراً . قال فسمعت النبي صلى الله عليه وسلم قرأ (ص~) فلما أتى على السجدة سَجَد فسمعته يقول في سجوده ما أخبره الرجل عن قول الشجرة.

 

فما أعظم أخلاق هذا الحبيب صلى الله عليه وسلم وأعجب تواضعه .. كيف علّمنا أن نستفيد حتى من الأشجار .. فالكون كله ناطقٌ بوحدانية الله .. مسبّحٌ لخالقه .. سبحانه وتعالى

مارس 14, 2019

Pin It on Pinterest

Shares
Share This