فاتبعوني - الجزء الثاني

مشروع فاتبعوني لإحياء السنن والآداب النبوية

الفرح

إن الله سبحانه وتعالى أمر عباده بالفرح بفضله ورحمته { قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ } ، وأعظم النعم التي يجب أن نفرح بها أن منّ الله علينا بالاسلام ، و جعلنا من أمة خير الأنام صلى الله عليه وسلم . والفرح لذة تقع في القلب بإدراك المحبوب ونيل المشتهى ، فيتولد من إدراكه حالة تسمى الفرح والسرور ، وعكسه الحزن والغم ، وكل فرح مقيد بفضل الله ورحمته فهو محمود ، وما عداه مذموم .

Pin It on Pinterest

Shares
Share This