كُتب

كُتب الحبيب محمد

فاطمة الزهراء

كتاب فاطمة الزهراء

المقدمة

الحمد لله على الذي سبقت إرادته باختياره لبعض عباده ، فرفع لهم المقدار ، وأنزلهم منزلة القرب من سبحانه وتعالى في الدنيا وفي دار القرار ، وصلى الله وسلم على حبيبه المصطفى المختار ، وعلى آله الأطهار ، وصحبة الأخيار ، ومَن على دربهم سار ، إلى يوم نلقى الملك الغفار ، وجعلنا الله سبحانه وتعالى مِن أولئك الأخيار الذين يصطفيهم ويقربهم و يجتبيهم بمحض منًه وكرمه إنه أرحم الراحمين.

منذ زمن وأنا لازلت افكر في ما يمكن أن أقدمه .. لزوجتي وابنتي وأختي، بل ولأخواتي المسلمات ، وللأمة الإسلامية أجمع مِن الهدايا والتحف ، فوجدت أن خير أن خير ما يمكن أن أهديه إليهم هو تذكيرهم بسيرةِ مَن خصها الله سبحانه و تعالى مِن بين النساء بالسيادة ،  وجعلها قدوة للمؤمنات والمسلمات إلى يوم الدين .. ألا إنها الزهراء البتول ، بضعة الرسول التي خصها الله سبحانه وتعالى بالمنزلة العظمى ،  وهي أم الرجال الفحول ، التي طالما قَرأتُ سيرتها ، وسمعتٌ أخبارها .

Pin It on Pinterest

Shares
Share This